الخضرا: التعلم عن بعد فرصة للبناء عليه بعد انتهاء كورونا

عمان 22 نيسان (بترا)- قال رئيس جامعة الحسين بن عبدالله الثاني التقنية، الدكتور لبيب الخضرا، إن المملكة عاشت كغيرها من دول العالم ظرفاً استثنائياً طارئاً بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد ما فرض تغييراً مباشراً في مختلف أنماط الحياة، ولا سيما التعليمية منها، حيث تحول قطاع التعليم من النمط المباشر إلى التعليم عن بعد بين ليلة وضحاها، ما شكل تحدياً رئيساً للعديد من المؤسسات التعليمية الأردنية.
وأضاف الخضرا، في تصريح صحفي لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، أن جامعة الحسين بن عبدالله الثاني التقنية، إحدى مبادرات مؤسسة ولي العهد، اعتبرت مواجهة فيروس كورونا المستجد فرصة حقيقية لإثبات قدرتها على العمل والاستمرار ضمن هذه الظروف الاستثنائية الطارئة، وبما لا يسمح إعاقة العملية التعليمية. وأشار إلى أنه منذ اليوم الأول لإعلان الحكومة تعليق الدوام في الجامعات، كانت رؤية الجامعة تنطلق من التأكيد على استمرار العملية الدراسية بكل تشاركية وانضباطية ضمن هذه الظروف الطارئة، حيث شرعت الجامعة بتذليل مختلف التحديات وتسخير جميع إمكانياتها ومواردها وكوادرها الأكاديمية والإدارية للانخراط في خلية عمل متكاملة لضمان استمرارية العملية التعليمية عن بعد، فضلاً عن اعتماد الجامعة لتطبيق (Microsoft Teams)، لإدامة العملية التعليمية والربط بين المدرسين والطلاب بالصوت والصورة، وبأسلوب تفاعي متكامل، لافتاً إلى أنه قد سبق هذه الخطوة العديد من الدورات التدريبية لاتقان العمل على هذا التطبيق.
وقال إن الهيئة الأكاديمية شرعت في مواكبة هذا الظرف الاستثنائي، والتأقلم الديناميكي مع المستجدات، حيث بدأت بتهيئة المحتوى التعليمي للمواد الدراسية لتتناسب مع نظام التعليم عن بعد، كما تم تفعيل استخدام تطبيقات المحاكاة خلال المحاضرات وتفعيل منصات التعليم التشاركي؛ مثل (MAT Lab، Simulink ، Google Colab، github ، AutoCAD، (Octavia، لضمان تحقيق الأهداف التعليمية بأعلى درجات الجودة الممكنة من خلال متابعة أعمال الطلبة من جهة، وإمكانية إبداء الرأي والمناقشة من قبل الطالب من جهة أخرى.
وأكد أن الجامعة لم تتدخر جهداً عن التواصل مع طلبتها ومتابعة أوضاعهم الدراسية، حيث قامت الجامعة بتوفير حزم انترنت للطلبة الذين واجهوا صعوبات في الحصول عليها لأسباب متعددة، كما قامت بتزويد حواسيب محمولة (لاب توب) للطلبة الذين لا تتوفر لديهم هذه الأجهزة، وذلك من خلال إعارتها وتوصيلها إلى منازلهم، إلى جانب فتح المجال للطلبة لاستخدام البرامج الموجودة على الأجهزة في مختبرات الجامعة وتمكينهم من الوصول اليها عبر برنامج(Team Viewer)، فضلاً عن تزويد المدرسين بمختلف الأجهزة والأدوات المساندة لعملية التعليم عن بعد.
وأوضح الخضرا أنه لغايات إتاحة الفرصة للطلبة لتحقيق أعلى فائدة ممكنة مما يقدمه أعضاء الهيئة التدريسية في المحاضرات، تقرر تسجيل جميع المحاضرات، واتاحتها للطلبة في مختلف الأوقات، كما أطلقت الجامعة "قناة جامعة الحسين التقنية التعليمية" (HTU Educational Channel)، وبدأ أعضاء هيئة التدريس رفع محاضراتهم عليها، كما واصلوا رفع المواد التعليمية والمحاضرات على منصة E-learning الخاصة بالجامعة، إلى جانب تطبيق Microsoft Teams.
وأشار إلى أن الجامعة التزمت بمضامين أمر الدفاع الخاص بالتعليم الجامعي، والقرارات الصادرة عن مجلس التعليم العالي، والمواءمة بينها وبين نظامها التعليمي فيما يتعلق بعمليات التقييم من خلال التقارير، والواجبات المنزلية، والمشاريع، والاختبارات، لافتاً إلى إعلان الجامعة للطلبة أنه عند العودة الى الحرم الجامعي، سيتم تغطية المحتوى المعرفي الذي لم يستكمل خلال فترة التعليم عن بعد.
وتابع، كما سيتم التركيز على تحقيق النتاجات التعلمية المرتبطة بالجوانب العملية؛ مثل المشاغل والمراسم والمختبرات، وأتاح مجلس العمداء للطالب بالتقدم بطلب لمدير القبول والتسجيل بعدم احتساب علامة أي مادة نجح بها في هذا الفصل الدراسي بالمعدل التراكمي، انسجاما مع قرارات مجلس التعليم العالي، ومراعاة للظرف الاستثنائي الذي فرض نفسه على الجميع.
ولفت الخضرا إلى اهتمام الجامعة بمعرفة تقييم الطلبة لعملية التعلم عن بعد، إدراكا منها بأن العملية ليست مثالية؛ حيث حرصت الجامعة على الأخذ بالتغذية الراجعة من الطلبة بشكل متواصل، كما كثفت ادارة الجامعة بكل مستوياتها التواصل مع الطلبة، وعملت على تقديم كل ما يساعدهم في التكيف مع الحالة الطارئة، والتخفيف من الضغوط التي يشعرون بها، والتغلب على ما يواجههم من مشكلات، وفي المقابل أبدى طلبة الجامعة مستوى عاليا من الالتزام والوعي والقدرة على التكيف مع المستجدات، وبلغت نسبة حضور الطلبة في المحاضرات عن بعد، ما بين 85 إلى 95 بالمئة.
وبين أن عمادة شؤون الطلبة نظمت بالتعاون مع الأندية الطلابية عدداً من المسابقات الثقافية والفنية والأنشطة الترفيهية، وأصدرت النشرات التوعوية، ونظمت بالتعاون مع الهيئة التدريسية عددا من الدورات الإثرائية عبر الانترنت.
وأكد الخضرا أنه إيماناً من الجامعة بأهمية البناء على تجربتها في التعليم عن بعد، وأهمية تحويل التحدي إلى فرصة، فقد عقدت العزم على ترسيخ التعليم عن بعد، وجعله في صلب العملية التعليمية بالجامعة، بحيث يمكن البناء على الخبرات المكتسبة وعدم هدرها، ومأسستها وإدماجها في أنموذج الجامعة للتعليم العصري، حيث شرعت الجامعة لتحقيق ذلك في بناء علاقة تشاركية مع منصة Coursera التعليمية لإتاحة الفرصة أمام طلبة الجامعة وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية للإفادة من البرامج التعليمية المطروحة، بالتعاون مع أبرز الجامعات في العالم.
وأضاف أن مجلس العمداء قرر منح الطلبة خيار دراسة مساق واحد من ضمن القائمة التي اقترحتها الكليات من منصة Coursera، بحيث يحتسب ضمن المتطلبات الاختيارية الواردة في الخطة الدراسية، على أن يحقق الطالب متطلبات النجاح في المساق ويرفق بطلب المعادلة شهادة تثبت اجتيازه بنجاح، وبهذه الحالة تثبت علامة ناجح مقابل المساق المعتمد، دون أن تدخل في حساب المعدل التراكمي، مشيرا إلى أنه لن يترتب على الطالب دفع أي رسوم للمنصة أو الجامعة مقابل دراسة هذا المساق .

قراءة المقال من مصدره اضغط هنا